إشهار وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات

Slide image
87 عدد المشاهدات
0 Likes
0 0

الاثنين ١٢ جمادي الآخرة ١٤٤٥هـ الموافق : ٢٥ ديسمبر ٢٠٢٣م.
رئيس مجلس امناء جامعة الأكاديميين العرب للعلوم والتكنولوجيا أ.د.م/ عبدالرحمن مبخوت الذانبي يشارك في فعالية إشهار وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات الذي نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ( مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة ) وبمشاركة مركز تقنية المعلومات في التعليم العالي و 23 وزارة وجهة.
حيث شارك في إعداد الوثيقة ممثلون عن “وزارات التعليم العالي، التعليم الفني، التربية والتعليم، الصحة، الخدمة المدنية، الشئون الاجتماعية، المالية، التخطيط، الدفاع، العدل، مجلس الاعتماد الأكاديمي، المجلس الطبي، هيئة الأوقاف، اليونيسكو، رؤساء الجامعات الحكومية والأهلية، كلية الشرطة، المعاهد والكليات المعنية بالتعليم، والجهات ذات العلاقة” بهدف توفير إطار وطني موحد للمؤهلات في قطاعات التعليم المختلفة بالجمهورية اليمنية.
وفي حفل الإشهار أشاد نائب رئيس حكومة تصريف الأعمال لشئون الرؤية الوطنية محمود الجنيد، بجهود قيادات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وقطاعاتها ومؤسساتها وخاصة مجلس الاعتماد الأكاديمي على هذا الإنجاز الاستراتيجي الذي يعد من أهم المشاريع النوعية.
ونوه بكافة الجهود التشاركية التي بذلت في سبيل إنجاز هذا المشروع المرتبط بعدد من الجهات التي شاركت في إنجازه.. مؤكداً أن الإطار الوطني يشكل أيضاً إطاراً معيارياً ومرجعياً موحداً وملزما لتخطيط البرامج التعليمية والمؤهلات المكتسبة منها ويعتبر أيضا خارطة الطريق للمؤسسات التعليمية.
واعتبر الجنيد الإطار أحد أهم المعالجات في المرحلة القادمة من خلال إزالة الإشكالات والحد من التداخل في المهام والصلاحيات خاصة في جوانب التعليم بقطاعاته المختلفة وتوحيد الجهود وفق أطر ومعايير معمول بها دولياً.
من جانبه أكد وزير التعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال حسين حازب، أن مشروع الإطار الوطني للمؤهلات يعد أحد مشاريع الرؤية الوطنية في التعليم العالي للعام 1444هـ والذي تم إنجازه بخبرات وطنية.
وعبر عن الفخر بإنجاز هذا المشروع الوطني لأول مرة في تاريخ التعليم العالي بالتنسيق مع شركاء العمل من الوزارات والمؤسسات والجهات ذات العلاقة وفي ظل ظروف صعبة.. مشيراً إلى أن الإطار سيشكل نقلة نوعية للبلد عموماً ومؤسسات التعليم والمؤسسات التي تقدم برامج تعليمية وأكاديمية على وجه الخصوص لتسكين مؤهلاتها ضمن إطار عام يمنحها الاعتراف الوطني من جهة والإقليمي والدولي من جهة أخرى.
ولفت الوزير حازب، إلى أهمية المشروع الذي كان يفترض أن ينجز منذ سنوات سابقة.. مبينا أن هناك إجراءات سيتم القيام بها لاحقاً كإصدار اللوائح والأنظمة والأدلة اللازمة والمكملة للمشروع.
وايضا أوضح رئيس المجلس د. أحمد الهبوب، أن إشهار "وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات " يأتي في سياق مواكبة التوجهات العالمية نحو تدويل التعليم والاعتراف بمؤهلاته وفي ضوء الاسترشاد بأبرز المرجعيات المناظرة العربية والعالمية وفي سياق التوجهات الاستراتيجية الوطنية.
وأكد الهبوب، أن إنجاز"وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات " يمثل نقلة نوعية لسد الفجوة بين مؤسسات الإعداد ومؤسسات التوظيف والحد من عشوائية التأهيل التعليمي والتسكين الوظيفي وتوحيد الأطر والجهات المانحة للمؤهلات التي تصل إلى أكثر من 10 جهات.. لافتا إلى الخطوات المنهجية لمراحل تطوير وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات.
بدوره تطرق المدير التنفيذي لمركز تقنية المعلومات الدكتور فؤاد عبد الرزاق، إلى الجهود التي ساهمت في وضع لبنات هذا الإطار الوطني الذي سيشكل نظاماً شاملاً لضبط الجودة والاعتماد الأكاديمي والربط بين منظومات التعليم المختلفة ومرجعاً للمؤهلات التي يتم منحها في البلاد.
وفي حفل الإشهار الذي حضرته قيادات وزارات التعليم الثلاث والمؤسسات والجهات المعنية وذات العلاقة، استعرض أمين عام مجلس الاعتماد الأكاديمي الدكتور محمد ضيف الله، وعضو المجلس الدكتور أنور مسعود إجراءات ومراحل تنفيذ مشروع الإطار الوطني للمؤهلات.
و أكد مدير المشروع د.نعمان فيروز، اهمية "وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات " التي تاتي في سياق الرؤية الوطنية والمشاريع الاستراتيجية التي ستعود بالتحول في التعليم على مستوى الجمهورية تنفيذا لمشروع الرئيس الشهيد الصماد النهضوي " يد تبني، ويد تحمي".
يذكر أن الإطار الوطني للمؤهلات يهدف إلى تعزيز الاعتراف بالمؤهلات وتسهيل التنقل بين التعليم والتدريب ودعم التعلم مدى الحياة وتحسين جودة التعليم والتدريب ودعم التنمية الاقتصادية وربط التعليم بسوق العمل.

شارك عبر مواقع التواصل الأجماعي :

رابط المشاركة :

استخدم الرابط الدائم للمشاركة في وسائل التواصل الاجتماعي :

شارك مع صديق :

رجاء تسجيل الدخول بالحساب لإرسال هذا infographic بواسطة البريد الإلكتروني

تضمين في موقع الويب الخاص بك :

الاثنين ١٢ جمادي الآخرة ١٤٤٥هـ الموافق : ٢٥ ديسمبر ٢٠٢٣م.

رئيس مجلس امناء جامعة الأكاديميين العرب للعلوم والتكنولوجيا أ.د.م/ عبدالرحمن مبخوت الذانبي يشارك في فعالية إشهار وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات الذي نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ( مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة ) وبمشاركة مركز تقنية المعلومات في التعليم العالي و 23 وزارة وجهة.

حيث شارك في إعداد الوثيقة ممثلون عن “وزارات التعليم العالي، التعليم الفني، التربية والتعليم، الصحة، الخدمة المدنية، الشئون الاجتماعية، المالية، التخطيط، الدفاع، العدل، مجلس الاعتماد الأكاديمي، المجلس الطبي، هيئة الأوقاف، اليونيسكو، رؤساء الجامعات الحكومية والأهلية، كلية الشرطة، المعاهد والكليات المعنية بالتعليم، والجهات ذات العلاقة” بهدف توفير إطار وطني موحد للمؤهلات في قطاعات التعليم المختلفة بالجمهورية اليمنية.

وفي حفل الإشهار أشاد نائب رئيس حكومة تصريف الأعمال لشئون الرؤية الوطنية محمود الجنيد، بجهود قيادات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وقطاعاتها ومؤسساتها وخاصة مجلس الاعتماد الأكاديمي على هذا الإنجاز الاستراتيجي الذي يعد من أهم المشاريع النوعية.

ونوه بكافة الجهود التشاركية التي بذلت في سبيل إنجاز هذا المشروع المرتبط بعدد من الجهات التي شاركت في إنجازه.. مؤكداً أن الإطار الوطني يشكل أيضاً إطاراً معيارياً ومرجعياً موحداً وملزما لتخطيط البرامج التعليمية والمؤهلات المكتسبة منها ويعتبر أيضا خارطة الطريق للمؤسسات التعليمية.

واعتبر الجنيد الإطار أحد أهم المعالجات في المرحلة القادمة من خلال إزالة الإشكالات والحد من التداخل في المهام والصلاحيات خاصة في جوانب التعليم بقطاعاته المختلفة وتوحيد الجهود وفق أطر ومعايير معمول بها دولياً.

من جانبه أكد وزير التعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال حسين حازب، أن مشروع الإطار الوطني للمؤهلات يعد أحد مشاريع الرؤية الوطنية في التعليم العالي للعام 1444هـ والذي تم إنجازه بخبرات وطنية.

وعبر عن الفخر بإنجاز هذا المشروع الوطني لأول مرة في تاريخ التعليم العالي بالتنسيق مع شركاء العمل من الوزارات والمؤسسات والجهات ذات العلاقة وفي ظل ظروف صعبة.. مشيراً إلى أن الإطار سيشكل نقلة نوعية للبلد عموماً ومؤسسات التعليم والمؤسسات التي تقدم برامج تعليمية وأكاديمية على وجه الخصوص لتسكين مؤهلاتها ضمن إطار عام يمنحها الاعتراف الوطني من جهة والإقليمي والدولي من جهة أخرى.

ولفت الوزير حازب، إلى أهمية المشروع الذي كان يفترض أن ينجز منذ سنوات سابقة.. مبينا أن هناك إجراءات سيتم القيام بها لاحقاً كإصدار اللوائح والأنظمة والأدلة اللازمة والمكملة للمشروع.

وايضا أوضح رئيس المجلس د. أحمد الهبوب، أن إشهار "وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات " يأتي في سياق مواكبة التوجهات العالمية نحو تدويل التعليم والاعتراف بمؤهلاته وفي ضوء الاسترشاد بأبرز المرجعيات المناظرة العربية والعالمية وفي سياق التوجهات الاستراتيجية الوطنية.

وأكد الهبوب، أن إنجاز"وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات " يمثل نقلة نوعية لسد الفجوة بين مؤسسات الإعداد ومؤسسات التوظيف والحد من عشوائية التأهيل التعليمي والتسكين الوظيفي وتوحيد الأطر والجهات المانحة للمؤهلات التي تصل إلى أكثر من 10 جهات.. لافتا إلى الخطوات المنهجية لمراحل تطوير وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات.

بدوره تطرق المدير التنفيذي لمركز تقنية المعلومات الدكتور فؤاد عبد الرزاق، إلى الجهود التي ساهمت في وضع لبنات هذا الإطار الوطني الذي سيشكل نظاماً شاملاً لضبط الجودة والاعتماد الأكاديمي والربط بين منظومات التعليم المختلفة ومرجعاً للمؤهلات التي يتم منحها في البلاد.

وفي حفل الإشهار الذي حضرته قيادات وزارات التعليم الثلاث والمؤسسات والجهات المعنية وذات العلاقة، استعرض أمين عام مجلس الاعتماد الأكاديمي الدكتور محمد ضيف الله، وعضو المجلس الدكتور أنور مسعود إجراءات ومراحل تنفيذ مشروع الإطار الوطني للمؤهلات.

و أكد مدير المشروع د.نعمان فيروز، اهمية "وثيقة الإطار الوطني للمؤهلات " التي تاتي في سياق الرؤية الوطنية والمشاريع الاستراتيجية التي ستعود بالتحول في التعليم على مستوى الجمهورية تنفيذا لمشروع الرئيس الشهيد الصماد النهضوي " يد تبني، ويد تحمي".

يذكر أن الإطار الوطني للمؤهلات يهدف إلى تعزيز الاعتراف بالمؤهلات وتسهيل التنقل بين التعليم والتدريب ودعم التعلم مدى الحياة وتحسين جودة التعليم والتدريب ودعم التنمية الاقتصادية وربط التعليم بسوق العمل.

طرق العرض

  • 87 عدد المشاهدات
  • 84 موقع المشاهدات
  • 3 Embeded Views

الإجراءات

  • 0 Social Shares
  • 0 اعجاب
  • 0 يكره
  • 0تعليقات