إفتتاح أعمال المؤتمر العلمي الرابع "الذكاء الإصطناعي وضمان جودة التعليم العالي"

Slide image
308 عدد المشاهدات
0 Likes
0 0

جامعة الاكاديميين العرب للعلوم والتكنولوجيا تشارك في إفتتاح أعمال المؤتمر العلمي الرابع "الذكاء الإصطناعي وضمان جودة التعليم العالي"
الاربعاء، 30 جمادى الأولى 1445هـ الموافق 13 ديسمبر 2023.
شاركت جامعة الاكاديميين العرب للعلوم والتكنولوجيا ممثلة برئيس مجلس الامناء أ.د.م/ عبدالرحمن مبخوت الذانبي وعدد من الكادر الأكاديمي في الجامعة بالفعالية الإفتتاحية لاعمال المؤتمر العلمي الرابع "الذكاء الإصطناعي وضمان جودة التعليم العالي" الذي أنطلقت أعماله يوم الثلاثاء 29 جمادى الأولى 1445هـ الموافق 12 ديسمبر 2023 بصنعاء، والذي نظتمه وزارة التعليم العالي ممثلة بمركز تقنية المعلومات في التعليم العالي بالشراكة مع مجلس الإعتماد الأكاديمي وضمان الجودة على مدى يومين.
وألقيت في إفتتاحية المؤتمر عدد من الكلمات لدولة رئيس حكومة تصريف الأعمال الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن حبتور، ومعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة تصريف الأعمال – رئيس المؤتمر الأستاذ حسين حازب، ورئيس مجلس الإعتماد الأكاديمي الدكتور أحمد الهبوب، والمدير التنفيذي لمركز تقنية المعلومات – رئيس اللجنة التنظيمية الدكتور فؤاد عبد الرزاق، ورئيس اللجنة العلمية الدكتور محمد ضيف الله.
وناقش المؤتمر بمشاركة 700 من مختلف الجامعات اليمنية، نحو 40 بحثاً وورقة عمل، قدمها خبراء وباحثون في الذكاء الإصطناعي من اليمن ودول عربية وأجنبية، تناولوا فيها أحدث التطورات في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وعلاقتها بجودة التعليم العالي.
وتناولت الجلسة الأولى للمؤتمر، أربعة أبحاث وأوراق علمية، حول الحوكمة الذكية مدخل لتطوير الجامعات اليمنية، والذكاء الإصطناعي ثورة جديدة في إدارة المنظومة التعليمية والجامعات، ورؤية مقترحة لتطوير النظام الإداري في التعليم العالي في ضوء تطبيقات الذكاء الاصطناعي.
واستعرضت الجلسة الثانية أربع أوراق علمية، حول واقع التحول الرقمي وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في مؤسسات التعليم العالي، ودور تقنيات الذكاء الاصطناعي في تطوير وظائف الجامعات، والذكاء الاصطناعي الجغرافي المكاني والصور الفضائية وتطبيقاتها على الزراعة في اليمن، إلى جانب تصور لتطبيق الذكاء الاصطناعي في الجامعات اليمنية.
وتناولت الجلستان الثالثة والرابعة افتراضياً أوراق عمل تمحورت حول أثر التدريب الإلكتروني على تنمية الكفاءات البشرية، ومتطلبات استثمار الذكاء الاصطناعي في الموارد التعليمية المفتوحة للتعليم العالي، واستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في المكتبات ومرافق المعلومات، وواقع استخدام طلبة الدراسات العليا للذكاء الاصطناعي، والتحديات القانونية لدى المشرع اليمني نحو توظيف الذكاء الاصطناعي في مؤسسات التعليم العالي.
هذا و أكد المؤتمر العلمي الرابع لتكنولوجيا الذكاء الإصطناعي وضمان جودة التعليم العالي، ضرورة إعداد استراتيجية وطنية للذكاء الإصطناعي في ضوء توجهات الرؤية الوطنية ووزارة التعليم العالي.
وطالب المشاركون في ختام المؤتمر الذي نظمه في يومين مركز تقنية المعلومات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالشراكة مع مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة، بدمج تطبيقات الذكاء الاصطناعي ضمن متطلبات التعليم المدمج، وعمل مدونة أخلاقية وخارطة وطنية لاستخدامات الذكاء الاصطناعي.
كما طالبت توصيات المؤتمر بوضع سياسات عامة وخطوط تنفيذية لتعزيز توظيف الذكاء الاصطناعي في التعليم والبحث العلمي وتوجيه مؤسسات التعليم العالي بحوكمته وتأهيل أعضاء هيئة التدريس والإداريين وتمكينهم من المهارات الرقمية الجديدة.
وحثت مؤسسات التعليم العالي على تصميم برامج دراسية معتمدة على الذكاء الاصطناعي وإطلاق برامج تعليمية بالجامعات تواكب التغير المتوقع حدوثه والوظائف المستقبلية وإدخال هذه التقنية ضمن مناهج التعليم بما يتناسب مع كل مرحلة.
وأشارت التوصيات إلى أهمية إلزام مؤسسات التعليم العالي بتطبيق جودة التعليم العالي عبر التقويم الذاتي والخارجي وأسلوب المقارنة المرجعية وتقويم الإجراء والجودة الشاملة للوصول إلى الاعتماد المؤسسي والبرامجي.
ودعا المشاركون في المؤتمر القطاع الخاص إلى الاستثمار في شركات الذكاء الاصطناعي في مجالات التعليم وبناء شراكة فاعلة بين القطاعين العام والخاص لدعم التعليم والبحث والتطوير والابتكار، والتأكيد على مراعاة التوازن بين استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والحفاظ على جوهرية التفاعل الإنساني.
وشددوا على مخاطبة منظمة التربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" بتبني إعداد استراتيجية عربية وخطط تنفيذية للتنسيق لإدخال الذكاء الاصطناعي في التعليم وإمكانية استفادة مؤسسات التعليم العالي منه في تحسين جودة التعليم العالي عبر توفير محتوي تعليمي مخصص للطلاب وتقديم تغذية راجعة.
كما أكد المشاركون أهمية تحديث التشريعات التعليمية لمواكبة مستجدات الذكاء الاصطناعي، واعتماد مشروع أتمتة عملية التدقيق والمراقبة لمعرفة مدى تطبيق معايير مجلس الاعتماد الأكاديمي في الجامعات، وطباعة وثائق وأوراق المؤتمر العلمية الكترونياً وورقياً.

شارك عبر مواقع التواصل الأجماعي :

رابط المشاركة :

استخدم الرابط الدائم للمشاركة في وسائل التواصل الاجتماعي :

شارك مع صديق :

رجاء تسجيل الدخول بالحساب لإرسال هذا infographic بواسطة البريد الإلكتروني

تضمين في موقع الويب الخاص بك :

جامعة الاكاديميين العرب للعلوم والتكنولوجيا تشارك في إفتتاح أعمال المؤتمر العلمي الرابع "الذكاء الإصطناعي وضمان جودة التعليم العالي"

الاربعاء، 30 جمادى الأولى 1445هـ الموافق 13 ديسمبر 2023.

شاركت جامعة الاكاديميين العرب للعلوم والتكنولوجيا ممثلة برئيس مجلس الامناء أ.د.م/ عبدالرحمن مبخوت الذانبي وعدد من الكادر الأكاديمي في الجامعة بالفعالية الإفتتاحية لاعمال المؤتمر العلمي الرابع "الذكاء الإصطناعي وضمان جودة التعليم العالي" الذي أنطلقت أعماله يوم الثلاثاء 29 جمادى الأولى 1445هـ الموافق 12 ديسمبر 2023 بصنعاء، والذي نظتمه وزارة التعليم العالي ممثلة بمركز تقنية المعلومات في التعليم العالي بالشراكة مع مجلس الإعتماد الأكاديمي وضمان الجودة على مدى يومين.

وألقيت في إفتتاحية المؤتمر عدد من الكلمات لدولة رئيس حكومة تصريف الأعمال الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن حبتور، ومعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة تصريف الأعمال – رئيس المؤتمر الأستاذ حسين حازب، ورئيس مجلس الإعتماد الأكاديمي الدكتور أحمد الهبوب، والمدير التنفيذي لمركز تقنية المعلومات – رئيس اللجنة التنظيمية الدكتور فؤاد عبد الرزاق، ورئيس اللجنة العلمية الدكتور محمد ضيف الله.

وناقش المؤتمر بمشاركة 700 من مختلف الجامعات اليمنية، نحو 40 بحثاً وورقة عمل، قدمها خبراء وباحثون في الذكاء الإصطناعي من اليمن ودول عربية وأجنبية، تناولوا فيها أحدث التطورات في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وعلاقتها بجودة التعليم العالي.

وتناولت الجلسة الأولى للمؤتمر، أربعة أبحاث وأوراق علمية، حول الحوكمة الذكية مدخل لتطوير الجامعات اليمنية، والذكاء الإصطناعي ثورة جديدة في إدارة المنظومة التعليمية والجامعات، ورؤية مقترحة لتطوير النظام الإداري في التعليم العالي في ضوء تطبيقات الذكاء الاصطناعي.

واستعرضت الجلسة الثانية أربع أوراق علمية، حول واقع التحول الرقمي وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في مؤسسات التعليم العالي، ودور تقنيات الذكاء الاصطناعي في تطوير وظائف الجامعات، والذكاء الاصطناعي الجغرافي المكاني والصور الفضائية وتطبيقاتها على الزراعة في اليمن، إلى جانب تصور لتطبيق الذكاء الاصطناعي في الجامعات اليمنية.

وتناولت الجلستان الثالثة والرابعة افتراضياً أوراق عمل تمحورت حول أثر التدريب الإلكتروني على تنمية الكفاءات البشرية، ومتطلبات استثمار الذكاء الاصطناعي في الموارد التعليمية المفتوحة للتعليم العالي، واستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في المكتبات ومرافق المعلومات، وواقع استخدام طلبة الدراسات العليا للذكاء الاصطناعي، والتحديات القانونية لدى المشرع اليمني نحو توظيف الذكاء الاصطناعي في مؤسسات التعليم العالي.

هذا و أكد المؤتمر العلمي الرابع لتكنولوجيا الذكاء الإصطناعي وضمان جودة التعليم العالي، ضرورة إعداد استراتيجية وطنية للذكاء الإصطناعي في ضوء توجهات الرؤية الوطنية ووزارة التعليم العالي.

وطالب المشاركون في ختام المؤتمر الذي نظمه في يومين مركز تقنية المعلومات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالشراكة مع مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة، بدمج تطبيقات الذكاء الاصطناعي ضمن متطلبات التعليم المدمج، وعمل مدونة أخلاقية وخارطة وطنية لاستخدامات الذكاء الاصطناعي.

كما طالبت توصيات المؤتمر بوضع سياسات عامة وخطوط تنفيذية لتعزيز توظيف الذكاء الاصطناعي في التعليم والبحث العلمي وتوجيه مؤسسات التعليم العالي بحوكمته وتأهيل أعضاء هيئة التدريس والإداريين وتمكينهم من المهارات الرقمية الجديدة.

وحثت مؤسسات التعليم العالي على تصميم برامج دراسية معتمدة على الذكاء الاصطناعي وإطلاق برامج تعليمية بالجامعات تواكب التغير المتوقع حدوثه والوظائف المستقبلية وإدخال هذه التقنية ضمن مناهج التعليم بما يتناسب مع كل مرحلة.

وأشارت التوصيات إلى أهمية إلزام مؤسسات التعليم العالي بتطبيق جودة التعليم العالي عبر التقويم الذاتي والخارجي وأسلوب المقارنة المرجعية وتقويم الإجراء والجودة الشاملة للوصول إلى الاعتماد المؤسسي والبرامجي.

ودعا المشاركون في المؤتمر القطاع الخاص إلى الاستثمار في شركات الذكاء الاصطناعي في مجالات التعليم وبناء شراكة فاعلة بين القطاعين العام والخاص لدعم التعليم والبحث والتطوير والابتكار، والتأكيد على مراعاة التوازن بين استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والحفاظ على جوهرية التفاعل الإنساني.

وشددوا على مخاطبة منظمة التربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" بتبني إعداد استراتيجية عربية وخطط تنفيذية للتنسيق لإدخال الذكاء الاصطناعي في التعليم وإمكانية استفادة مؤسسات التعليم العالي منه في تحسين جودة التعليم العالي عبر توفير محتوي تعليمي مخصص للطلاب وتقديم تغذية راجعة.

كما أكد المشاركون أهمية تحديث التشريعات التعليمية لمواكبة مستجدات الذكاء الاصطناعي، واعتماد مشروع أتمتة عملية التدقيق والمراقبة لمعرفة مدى تطبيق معايير مجلس الاعتماد الأكاديمي في الجامعات، وطباعة وثائق وأوراق المؤتمر العلمية الكترونياً وورقياً.

طرق العرض

  • 308 عدد المشاهدات
  • 294 موقع المشاهدات
  • 14 Embeded Views

الإجراءات

  • 0 Social Shares
  • 0 اعجاب
  • 0 يكره
  • 0تعليقات